الصفحـة الرئيسية   الأخبار   المقالات   رياضة   مواقع مهمة   التراث   نافذة على التاريخ الموريتاني Français Tawary Mali   من نحـن   اتصل بنا

 

 

La page précédente

مذبحة الزويرات/ بقلم:عبد الله بن عبد الفتاح
2013-05-29 16:20:00

PNG - 56.8 كيلوبايت
رأي حر

قال تعلى: (واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين) .

(من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات ثم إن كثيرا منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون)

لقد أرست هذه الآيات التي مرت بنا وما بعدها من سورة المائدة مفهوم "جريمة ضد الإنسانية"( فكأنما قتل الناس جميعا)

واجب الذاكرة (إن الجريمة ضد الإنسان لا تتقادم بتقادم العهد، ليس هنالك جريمة قتل ضد الإنسان أقدم من قتل قابيل لأخيه هابيل) معرفة الحقيقة العدالة (النفس بالنفس)

الحق في التعويض أ رست كذلك مفهوم العمل الإنساني "من أحياها فكأن ما أحيا الناس جميعا..." .

كل ما مررت بهذه الآيات من سورة المائدة تذكرت شهداء الزويرات وتساءلت هل ضحى هؤلاء من أجل أمة تستحق أن نضحي من أجلها؟!!

الدم الأمريكي:

في فاتح مايو 1886 قام العمال بمظاهرات في "شيكاغو" من أجل تحسين أوضاعهم، فقامت الحكومة الأمريكية بقمع تلك المظاهرات بالرصاص الحي، فسقط في ذلك اليوم عدة أشخاص، لتجتاح الاحتجاجات أرجاء واسعة من الولايات المتحدة الأمريكية، ولتتحول تلك الذكرى إلى ما يعرف بعيد العمال ومنذ أيام مرت بنا الذكرى 127 لأحداث "شيكاغو" الذي نحتفل به كل عام في موريتانيا من غير وعي، و هاهي الذكرى 45 لمذبحة الزويرات ."الأقربون أولى بالمعروف ".

الدم الموريتاني مجزرة ازويرات

في بداية مايو 1968 قام عمال ازويرات بالتقدم إلى شركة MIFERMA من أجل تحسين أوضاعهم المزرية و من أجل تأميم "ميفرما" مع العلم أن العامل الفرنسي كان يتقاضى أضعاف راتب العامل الموريتاني.كان هنالك جدارا عازلا بين المستوطنين و الوطنيين, كانوا يسمونه جدار العار "الجدار العازل".

لقد عانى الموريتانيون في الزويرات أو" بطاح الزويرات "حسب التسمية التقليدية مع شركة "ميفارما" ما لم يعانوه طوال الفترة الاستعمارية.

بعد لف ودوران مع الشركة قام آلاف العمال بالنزول للشارع في 28 مايو وفي 29 مايو 1968، قامت فرقة من الجيش الموريتاني بإطلاق النار على المتظاهرين، بأمر من الحكومة المدنية الموريتانية "الغيرمنتخبة" حيث سقط في الحال تسعة شهداء وعشرات الجرحى إناثا وذكورا. أرجو أن لا يتكرر نفس الشيء الآن.

لقد جاء اعتذارالرئيس المختار ولد داداه بعد ذلك مباشرة في الإذاعة الرسمية بأنه: أعطى الأوامر بإطلاق النار على أرجل المتظاهرين، وصادف إطلاق النار انحناء البعض لالتقاط الحجارة فقتل اثنان فقط .

وفي ذلك يقول لمغني:

أحمدن لله استقلال النظام أقوم لبطال جبر فيه العمال قبال أمن الحق أل كان الهم

والعمال أل ف الشمال اكتلهم ماه ظالمهم اخبطهم من خوف النفش عكب مات من صابلهم

مخلاهم ما كط أمش حد أعل راس سابكهم

وفي ذلك يقول الشاعر المفكر أحمد باب ولد أحمد مسكة ( وهو آن ذاك في المنفى في باريس)

قف بالبطاح زميلي زر مسقط الشهداء قف بالبطاح زميلي تسمع عويل النساء

هذي البطاح زميلي سالت بأزكى الدماء وقل لشعب نبيل هل تكتفي بالبكاء

هل تكتفي بالعويل وهم سخوا بالدماء هم واجهوا الموت صبرا لينقذوا الشعب طرا

من مستغليه قهرا من زمرة العملاء ثر طالبا لك ثأرا من قاتلي الأبرياء

.................... .................ألخ

وفي نفس المناسبة يقول الشاعر الفحل أحمدو ولد عبد القادر قصيدته المشهورة "رسالة العجوز"

مختار يا رجل البلاد مختار يا بدر السنين ماذا دهاك وأي شيء قلته للائمــين

نطق المدافع ضدنا في صالح المستعمرين فأجب سؤالي ماستطعـ ـت وهل تجيب وهل تبين

واسمع وقائع قصتي وافهم صراخ البائسين أنا شيخة من عالم الصحراء والأفق الحزين

حيث الطبيعة فظة حيث المشاكل لا تلين قد كان لي ولد يسمى المصطفى نجل الدمين

قد كان في قلبي منى قد كان في بطني جنين أرضعته لبن الأمومة ...في وضع مهين

إذ مات والد الفقير يرثيه دمع الناحبين لدغته أفعى بالعراء إذ لا طبيب و لا معين

عماه كانا في اغتراب يرسلان لنا الفرين ماتا بأرض ستانلافيل - كينزانغاني كونغو ـ في ظلمة السجن اللعين

راما التجارة عندها بالتبر و الجر الثمين لم يلقيا عملا هنا و هناك ماتا مجرمين

لما رأى ولدي الحياة تلوكنا بالناجذين ....... و سعى إلى جبل الحديد و اندس بين العاملين

قد زته يوما لدى تلك المعامل يا أمين متجشما كسر الصوى بالساعدين و باليدين

...... فوق جبينه ماء كحبات اللجين وسألته بعض النقود للوافدين و الأقربين

فرمى إلي بنظرة ترتد بين المقلتين لم يعطني إلا القليل ولم يكن أبدا ضنين

بالامس بالأمس القريب قرأت عنه رسالتين إذ قيل إن رصاصة شقته بين المنكبين

أسفي عليه وحسرتي وتوجعي عبر الأفين يا أيها الإنسان ما أغراك بالمستضعفين

هم طيبون لأنهم ثاروا على المستوطنين لم يلحقوك بشرهم لم يمسسوا القصر الثمين

طلبوا الزيادة في الأجور وراحة للمتعبين فأجب سؤالي ما استطعت وهل تجيب وهل تبين

وإذا رفضت إجابتي ونسيت قولي كل حين فاعلم بأني قد فقدت المصطفى نجل الدمين

والدهر سوف يجيبني والشعب ليس بمستكين

قال إيليا أبو ماضي:

حر ومذهب كل حر مذهبي أنا لست بالغاوي ولا المتعصب

إني لأغضب للكريم ينوشه من دونه وألوم من لم يغضب

هل يمكن أن يقارن ما حدث في ازويرات وما فعله القذافي و مبارك و الأسد ؟!!

متى سيكون 29 مايو عيدا وطنيا للعمال ؟

متى ستطالب النقابات والأحزاب السياسية والأحرار بترسيم 29 مايو عيدا وطنيا للشغل؟

متى ستكون هنالك ساحة تعرف بساحة الشهداء في مدينة الزويرات؟

يبدوا أن " الرفاق " نسوا "الرفاق"!!! لماذا لا يطالب نواب "حزب تقدم القوى الديموقراطية" داخل البرلمان بفتح تحقيق حول تلك المذبحة أو على الأقل ترسيم 29 مايوعيدا وطنيا للشغل. و نواب الإسلاميين أيضا أليسوا معنيين بحقوق الإنسان و القضية الوطنية !؟ ونواب "التكتل" ونواب "الإتحاد"...........

متى سيكون هنالك شارعا في ازويرات يحمل اسم الشهيد محفوظ ولد اعلي ولد النيه؟

متى سيكون هنالك شوارع معروفة باسم سيد ولد مولاي الزين وبكار ولد اسويد احمد؟

متى سيقرأ الطفل الموريتاني عن تاريخ بلاده في المناهج التربوية بدون تحريف؟

إنني أطالب رئيس الجمهورية بأن تتحمل الدولة مسؤوليتها الأخلاقية تجاه هذه القضية.

لقد كانت أربعون سنة كافية لخروج بني إسرائيل من التيه، فهل خمسة وأربعون سنة تكفي ليخرج المثقف الموريتاني عن صمته، وتجد عجوز أحمدُّ ولد عبد القادر جوابا لسؤالها؟

الثلاثاء 19 رجب مضر 1434 من الهجرة على مهاجرها أفضل الصلاة والتسليم - 28- مايو- 2013

إعداد الدكتور سيدي أحمد ولد الأمير
من تاريخ الخيل في موريتانيا
كانت عتاق الخيل في موريتانيا مصدرا للفخر ورمزا للقوة وتجسيدا للسلطة، كانت تعدو في سهول الحوض وتيرس ضَبحا، (...) التفـاصيل

سيدي عبد الله بن انبوجه التيشيتي.. إضافة وتصحيح/سيدي أحمد ولد الأمير باحث موريتاني مقيم في قطر
في مقالتي السابقة تحدثت عن مكتبة الحاج عمر الفريدة أو المكتبة العمرية التي آلت بها المقادير إلى أن أصبحت منذ (...) التفـاصيل

كتاب "امروگْ الحرف".. أول تأليف باللهجة الحسانية/سيدي أحمد ولد الأمير، باحث موريتاني مقيم بقطر
مصدر كتاب "امروگْ الحرف" هي النصوص التي تركها الخلاسي السنغالي القس: دافيد بوالا، والموجود أغلبها بأرشيف (...) التفـاصيل

التسلح في موريتانيا في القرن 19.. مكاسب التجارة ومخاوف السياسة
اطلعت على الكثير من المراسلات التي تمت بين الفرنسيين وبين بعض الأمراء الموريتانيين أو الزعماء، وبين يدي عشرات (...) التفـاصيل

العريف مارت وقرابة ثماني سنوات في محصر الترارزة
قصة العريف في مشاة البحرية الفرنسية "أرنيست مارت" (Caporal d’Infanterie de Marine) في محصر الترارزة، وكيف (...) التفـاصيل

المقــالات