التكتل :"نهيب بكافة القوى الوطنية للوقوف ضد الزج بقواتنا المسلحة في الحرب"
JPG - 4.8 كيلوبايت

فى بيان توصلت وكالة الطوارى الاخبارية لنسخة منه دان حزب تكتل القوى الديمقراطية الحرب فى شمال مالى مهما أختلق لها من ذرائع.

وحذر التكتل نظام محمد ولد عبد العزيز من مغبة المشاركة في هذه الحرب التي أعلن مرارا بأن بلادنا لن تشارك فيها أبدا.

وأهاب الحزب بكافة القوي الوطنية وأصحاب الفكر والرأي وكل الفاعلين السياسيين، وجميع المواطنين المخلصين، للوقوف ضد الزج بقواتنا المسلحة في هذه الحرب الخطيرة.

وهذا نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

حزب التكتـل RFD

نواكشوط بتاريخ 5ربيع الأول 1434 الموافق 17/01/2013

بيـــــــــــان

تداولت مصادر إعلامية، وأوساط سياسية متعددة منذ يوم أمس الأربعاء 16/01/2013،خبر إعلان محمد ولد عبد العزيز من دولة الإمارات العربية المتحدة،عن استعداده للمشاركة مع الفرنسيين في الحرب التي تدور رحاها بشمال مالي إذا طلبت منه باماكو ذلك، مستهينا كعادته بسيادة البلد ومتجاهلا للقوانين والنظم والمؤسسات الدستورية التي يجب أن تكون صاحبة الشأن في إقرار الحرب.

ووعيا منه بخطورة المشاركة في هذه الحرب المدمرة، وما ينجر عنها من تداعيات سلبية تهدد مصير شعوب المنطقة عموما، وبلادنا خصوصا، لما لها من صلات وعلاقات ومصالح مشتركة مع جمهورية مالي الشقيقة ، فإن حزب تكتل القوي الديمقراطية يسجل ما يلي:

 1يدين بشدة هذه الحرب مهما اختلق لها من ذرائع.

2 – يحذر نظام محمد ولد عبد العزيز من مغبة المشاركة في هذه الحرب التي أعلن مرارا بأن بلادنا لن تشارك فيها أبدا.

3 – يهيب بكافة القوي الوطنية وأصحاب الفكر والرأي وكل الفاعلين السياسيين، وجميع المواطنين المخلصين، للوقوف ضد الزج بقواتنا المسلحة في هذه الحرب الخطيرة.

4 - يدعوا جميع الإطراف من الإخوة الماليين للرجوع إلي طاولة المفاوضات والحوار، وتحكيم العقل وصولا إلي حلول مرضية تجنب الجميع ويلات الحرب.

اللجنة الدائمة